منتديات سنافر الجامعات

منتديات سنافر الجامعات ترحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:45 pm

بسم الله الرحمن الرحيم ...
وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته ....
بسمات أمل ... نسمات رجاء ... إشراقات بشرى ...
لكل من ضاق صدرها ... وكثر همّها ... وزاد غمّها ...
كنوزاً تحوي حُلىً زاهية ...
فيها من بريق الحسن ... ولمعان الجمال ... وسناء الحق ...
ما يفوق وميض الذهب ... وإغراء الفضة ...
أنقلها لكِ أنتِ ...



من كتاب " أسعد امرأة في العالم " ... للدكتور : " عائض القرني " ...




سبائك و عقود و عسجد ... و للآلئ و درر و زبرجد ...
وياقوت و جواهر و خواتم و فرائد و مرجان و ألماس جُمان ...
جُمِعَت لكِ كي تكتسي بها حلةً بهيةً تبهج القلوب و العيون ...
أُسَيِّر يراعي ... و أصوغ مدادي بنبعٍ صافٍ نابعٍ لخلاصة أجمل ما قرأتُ ...
فكونوا معنا ...


وهنا الخلاصة قبل البدء ...

وروداً عشرة ... وزهوراً عشرة ...
وبعدها السبائك عشرة ...

فهذه ( آسيا رضي الله عنها ) خرجت من طاعة الطاغية الجبروت ... واستبدلته بدار أبقى في جنات ونهر ...
تتلوها سبيكة تشع نوراً ... بأن لابد أن لكل عسر يسراً إن شاء الله ... و لابد لليل أن ينجلي ... وللظلام أن ينقشع ...
وكذلك تهنئة لكِ بأن كُرِّمتِ بالإسلام ... فيكفيك شرفاً أنك مسلمة ...
أما التالية فدعوة كي لا تغريك الكافرة السافرة يا درة الإسلام ...
و خامسها دعوة إلى العمل وعدم الركون بما يرضي الله عز وجل ...
تبعها حمد لله على نعمه الكثيرة التي لا تحصى ... فكوني حامدة راضية ... وكذلك تنفير من تلك المجلات و الصور التي تورث بالنفس شكاً وبالضمير شبهة ...
يختمها بسبائك رحمة ومغفرة تدلك على أنك الرابحة دائماً مع الله عز وجل ...
تتلوها العقود ...

فما أن يبزغ نور الصباح تذكري ما منحك الله من مواهب ...
و قابليها بأيسر منها ... قابليها بالشكر ...
و كذلك دعوة لتكوني عزيزة دائماً تنظرين للسحاب لا إلى التراب ...
أن تكوني صاحبة نجاحات لا إخفاقات ... و نجاحك بصونك لنفسك و قربك من ربك ...

لا كنجاح الكافرات الذي يكون بالموسيقى اللاهية والأفلام الخليعة ... فقد أنجاك ربك ...



فلِم لا تركبين سفينة النجاة ؟!!.. لِمَ لا تفتحين باب السعادة بمفتاح السجدة لله ؟!!...
مستفيدة من نساء خالدات وتاريخهن المجيد ...

أما المسجد ..

فتماثل سابقاتها عدداً ... فعسجدة تخاطبك يا سامية المقام ..
بأن تكوني شامخة كالنخل بكل ما تحويه من معانٍ ..
فاقبلي النعمة واستفيدي من الجانب المضيء منها ..
وعليك بالاستغفار والدعاء الذي يرفع البلاء ...
وإياك والإحباط .. فقد خلقت لتكوني مشرقة النفس ... صاحبة بستان خير ... وبيتك مملكة الحب ...



و تتألق اللآلئ .. لتهديك وهجها .. واستفيدي من ذلك في دفع الحزن عنك ...
فطريق الله من أفضل الطرق .. و إن ضاقت بك الدروب يوماً فعليك بعلام الغيوب ..
كي تكوني من نجوم السماء و كواكب الظلماء ..
تحفك آيات وإشراقات ربانية .. كيف لا ومعرفة الرحمن تذهب الأحزان ؟!!...
و تتهادى الدرر ..
من وراء الصفحات لتهديك درر الأقوال و الأفعال ..
فتدعوك كي تأخذي وصايا سديدة من أم رشيدة ...
و كذلك أن تقتدي بمن حفظتْ الله فحفظها .. و من جادت بنفسها و أرضت ربها ..
تاركة عنك شعورك بأنك مضطهدة .. فما ألذ النجاح بعد مشقة ..
و لكِ أن تجربي ذلك كي تتيقني إن أردت ...


ونمر بالزبرجد والياقوت ...

فتزيدك نوراً على نور ... وتدلك على طريق السعادة مع الله لا مع غيره ..
ففيها دعوة لجمال الروح .. وترغيب بالجنة ونعيمها ..
فحسن الخلق يورثك الجنة .. ولا غنى لنا عن السلف من الصالحات ...
فهذه تصنع بطولة .. وتلك تعين على نوائب الدهر .. وتدلك على أن التوكل بالله طريق كل سعادة ...

أما الجواهر و الخواتم ...

فلا تقل عن سابقاتها في الوهج و التألق ..
كيف لا وهي ترشدك إلى أن السعادة لا تشترى بالمال ...
بل تقتلها العجلة والطيش والفراغ ... فكوني صاحب عفة وحياء ...
ذات بيت بلا غضب أو صخب .. فأكثر المشاكل أسبابها تافهة ...
وكي تحمي عرينك منها عليك بصون لسانك .. وحفظ صلاتك .. والرضا بالقدر .. وعدم التشاؤم ...
كي تظفري بالأنس بجوار الله عز وجل ...

وتطل علينا الفرائد والمرجان ...

بمفاتيح السعادة و طرقها ... فالسعادة لا تتعلق بالغنى والفقر ...
بل السعيدة هي تلك التي تسعد من حولها فتنال بذلك السعادة ...
تلك التي تحسن إلى غيرها فتنال السعادة ...
تلك التي تحول الخسائر إلى أرباح فتنال السعادة ...
تلك الوفية الجدِّية ...
تلك التي تنظر للحياة بعيون متفائلة وأرواح سامية ... فيكون منها الشكر لله عز وجل ...
ومن أولى بالشكر غيره ؟!!..
فشكر المحسن واجب ... فكيف لو كان الله عز وجل ؟!!...



ونختمها بالألماس والجمان ...

التي لا تقل عن الأخريات ثمناً وتألقاً ... وتتابع مسيرة الفرائد والمرجان في مفاتيح السعادة ...
فتبين لك أن لابد لكل معاناة من لذة للانتصار تتبعها ...
فالظفر لا يكون إلا بالصبر ... لأن القوة لا تقاس بقوة الأجساد ...
إنما بقوة القلوب ... فليس لنا في الأزمات من معين غير الله عز وجل ...
فلا تنغمسي في الغرب وتنسي أنك شرقية ...
وبالمقابل لا تنغمسي في همومك وتنسي أن السعادة قريبة منك ... وبين يديك ...
لكي تصلي للسعادة فعليك أن توصلي حبالك بربك ...
وإياك والغفلة ... تواصلي مع ربك بعمل البر والإحسان ... كي تنالي النجاة من كل كرب ...

وتكوني أسعد امرأة في العالم ...

و الآن يا زهرة العمر وربيع الحياة ... يا حورية نزلت من علياء السماء لتشع فردوساً على القلوب ...
يا بسمة عطرة تحمل معنى الصدق وما تلاه ...
هل يسهل عليك أن تفوتي هذه النفائس و الدرر ... وتتخلي عن السعادة .. دونما رجعة ؟!!....

أهي لآلئ ما نثره الكتاب قد زينت بها وجه الجدران ..
أم أنها أشعةٌ لشمس حبٍ حانية أرسلتها على جنان تلك الصفحة فغدت متوهجة ؟!!...
أمطرت علينا سيولاً من الحب والإبداع في معنى السعادة ...
أزهرت الوريقات على نسمات كلماته الرائعة ...
وتراقصت الفراشات هنا وهناك فرحة بالجو الربيعي البهيج الذي أهدانا إياه ...
وتغنت الأطيار على عذب السطور ...
وابتسمت النحلات فارتشفت رحيق الوفاء والخير ...
نَعم ... كتاب هو شمس القلوب المحبة ... تنير طريقنا ... وتدفئ زمهريرنا ... وتلبسها ثوب البهجة والسعادة ...
وهي الأشعة الوحيدة التي كلما زادت بعثت الدفء ... وسكبت الأنس ... وتمنينا ألا نستظل عن وهجها ...
بل نبقي الحياة ما بقينا تحت أشعتها المشرقة ...
نعم ... كتاب رائع في حروف كلماته وهمساته ... فجزى الله كاتبه خير الجزاء ...

_________________



عدل سابقا من قبل Abood Qawas في 11/3/2010, 7:51 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:46 pm

الورود 000


الوردة الأولى :

تذكري أن ربكِ يغفر لمن يستغفر ... ويتوب على من تاب ... ويقبل من عاد ...
الوردة الثانية :

ارحمي الضعفاء تسعدي ... وأعطي المحتاجين تُشافَيْ ... ولا تحملي البغضاء تُعافَيْ ...

الوردة الثالثة :
تفائلي ؛ فالله معك ... والملائكة يستغفرون لك ... والجنة تنتظرك ...

الوردة الرابعة :
امسحي دموعك بحسن الظن بربك ... واطردي همومك بتذكر نعم الله عليك ...

الوردة الخامسة :

لا تظني بأن الدنيا كَمُلَت لأحد ... فليس على ظهر الأرض من حصل له كل مطلوب ... وسَلِم من أيِّ كدر ..

الوردة السادسة :
كوني كالنخلة عالية الهمة ... بعيدة عن الأذى ... إذا رُميتِ بالحجارة ألقتْ رطبها ...

الوردة السابعة :
هل سمعتِ أن الحزن يُعيد ما فات ... وأن الهمّ يُصلح الخطأ ... فلماذا الحزن والهم ؟؟!!!...

الوردة الثامنة :
لا تنتظري المحن والفتن ... بل انتظري الأمن والسلام والعافية إن شاء الله ...
الوردة التاسعة :
أطفئي نار الحقد من صدرك بعفوٍ عام ... عن كل من أساء لكِ من الناس ...
الوردة العاشرة :الغسل والوضوء والطيب والسواك والنظام ... أدوية ناجحة لكل كدر وضيق ...

يتبـــــــــــــــــــــــع

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:46 pm

الزهور 000



الزهرة الأولى :

كوني كالنحلة ... تقع على الزهور الفواحة ... والأغصان الرطبة ....

الزهرة الثانية :
ليس عندكِ وقت لاكتشاف عيوب الناس ... وجمع أخطائهم ...

الزهرة الثالثة :

إذا كان الله معك ؛ فمن تخافين ؟؟!!....

وإذا كان الله ضدّك ؛ فمن ترجين ؟؟!!...

الزهرة الرابعة :

نار الحسد .. تأكل الجسد ... وكثرة الغيرة .. نارٌ مستطيرة ...


الزهرة الخامسة :

إذا لم تستعدّي اليوم ... فليس الغد ملكاً لك ...

الزهرة السادسة :

انسحبي بسلام من مجالس اللهو والجدل ...

الزهرة السابعة :

كوني بأخلاقك أجمل من البستان ...

الزهرة الثامنة :
ابذلي المعروف فإنك أسعد الناس به ...

الزهرة التاسعة :
دعي الخَلْقَ للخالق ... والحاسد للموت ... والعدوّ للنسيان ...

الزهرة العاشرة :

لذّة الحرام بعدها ندمٌ وحسرةٌ وعقاب ...


..يتـــــــــــــــــــــــــــبع...

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:47 pm

السبائك العشرة 000



ومضة : لا حول ولا قوة إلا بالله 000


السبيكة الأولى : امرأة تحدَّت الجبروت



ما مضى فات والمؤمَّلُ غيب ٌ 000 ولك الساعة التي أنت فيها
انظري إلى نصوص الشريعة كتاباً وسنة ... فإن الله قد أثنى على المرأة الصالحة ...
ومدح المرأة المؤمنة ...
قال سبحانه وتعالى :
(( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )) ...

فتأملي كيف جعل هذه المرأة (آسية رضي الله عنها ) مثلاً حياً للمؤمنين والمؤمنات ...
وكيف جعلها رمزاً وعلماً ظاهراً لكل من أراد أن يهتدي وأن يستنَّ بسنة الله في الحياة ...وما أعقل هذه المرأة وما أرشدها ؛ حيث إنها طلبت جوار الرب الكريم ... فقدمت الجار قبل الدار ...
وخرجت من طاعة المجرم الطاغية الكافر فرعون .. ورفضت العيش في قصره ومع خدمه وحشمه ومع زُخرفه ...
وطلبت داراً أبقى وأحسن وأجمل في جوار رب العالمين ... في جناتٍ ونهر ... في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر ...
إنها امرأة عظيمة ؛ حيث إنَّ همتها وصدقها أوصلاها إلى أن جاهرت زوجها الطاغية بكلمة الحق والإيمان ...
فعُذبت في ذات الله ... وانتهى بها المطاف إلى جوار رب العالمين ...
لكن الله جعلها قدوةً وأسوةً لكل مؤمنٍ ومؤمنةٍ إلى قيام الساعة ...
وامتدحها في كتابه ... وسجَّلَ اسمها ... وأثنى على عملها ...
وذمَّ زوجها المنحرف عن منهج الله في الأرض ...
إشراقة : تفاءلي ولو كنتِ في عين العاصفة 000

.. يتـــبع.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:47 pm

ومضة : إنَّ مع العُسْرِ يُسْراً

السبيكة الثانية :عندكِ ثروةٌ هائلةٌ من النِّعَم 000


لطائفُ اللهِ وإن طال المدى 000 كلمحةِ الطرْفِ إذا الطرفُ سجى

أختاه إنّ مع العسر يسراً ... وإن بعد الدمعة بسمةً ... وإن بعد الليل نهاراً ...سوف تنقشع سحبُ الهم ... وسوف ينجلي ليلُ الغم ... وسوف يزول الخطبُ ... وينتهي الكربُ بإذن الله ...
واعلمي أنك مأجورة ... فإن كنت أمَّاً فإن أبناءك سوف يكونون مَدداً للإسلام ...
وعوناً للدين ... وأنصاراً للملة ... متى قمتِ بتربيتهم تربية صالحة ...
وسوف يدعون لك في السجود ... وفي السحر ... إنها نعمةٌ عظيمة أن تكوني أُمَّاً رحيمةً رؤومة ...
ويكفيك شرفاً وفخراً أن أم محمد صلى الله عليه وسلم ...
امرأةٌ أهدت البشرية الإمام العظيم ... والرسول الكريم ...
وأهدت بنتُ وهْبٍ للبرايا 000 يداً بيضاءَ طوَّقتِ الرِّقابا
إنَّ في وسعك أن تكوني داعيةً إلى منهج الله في بنات جنسك ...
بالكلمة الطيبة ... بالموعظة الحسنة ... بالحكمة ... والمجادلة بالتي هي أحسن ...
بالحوار ... بالهداية ... بالسيرة العطرة ... بالمنهج الجليل النبيل ...
فإن المرأة تفعل بسيرتها وعلمها الصالح مالا تفعله الخُطَبُ والمحاضراتُ والدروس ...
وكم من امرأةٍ سكنت في حيٍّ من الأحياء ... فنُقل عنها الدينُ والحشمةُ والحجابُ والخلقُ الحسن ...
والرحمةُ بالجيران ... والطاعةُ للزوج ... فصارت سيرتُها العطرة محاضرةً تُتلى ... ووعظاً يُنقل في المجالس ...
وصارت أسوةً لبنات جنسها ....
إشراقة : لا لتذكّر مصيبةٍ مرّتْ 000 أو كارثةٍ سبقتْ 000 أو خطأ حصل

000..يتــــــــــبع

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:47 pm

ومضة : سيجعل اللهُ بعد عُسْرِ يُسْراً 000



السبيكة الثالثة :يكفيكِ شرفاً أنكِ مسلمة 000



أتيأس أن ترى فرجاً 000 فأين اللهُ والقدرُ ؟!...
فكل ما أصابكِ في ذات الله فهو مُكّفرٌ بإذن الواحد الأحد ...
وأبشري بما ورد في الحديث :
(( إذا أطاعت المرأة ربها ... وصلَّت خمسها ... وحفظت عرضها ... دخلت جنة ربها ))
فهي أمور ميسرة على من يسَّرها الله عليه ...
فقومي بهذه الأعمال الجليلة ... لتلقي ربَّاً رحيماً ... يُسعدك في الدنيا والآخرة ...
قفي مع الشرع حيث وقف ... واستنِّي بكتاب الله عزّ وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ...
فأنت مسلمة ... وهذا شرفٌ عظيم ... وفخرٌ جسيم ...
فغيركِ ولدت في بلاد الكفر ... إما نصرانيةً ... أو يهوديةً ... أو شيوعيةً ... أو غير ذلك من الملل والنحل المخالفة لدين الإسلام ...
أما أنتِ فإن الله اختاركِ مسلمةً ... وجعلكِ من أتباع محمد صلى الله عليه وسلم ...
ومن المتبعين المقتدين بعائشة وخديجة وفاطمة رضي الله عنهن جميعاً ...
فهنيئاً لك أنك تصلِّين الخمس ... وتصومين الشهر ... وتحجِّين البيت ... وتتحجَّبين الحجاب الشرعي ...
هنيئاً لكِ أنكِ رضيتِ بالله ربَّاً ... وبالإسلام ديناً ... وبمحمدٍ صلى الله عليه وسلم نبياً رسولاً ...
إشراقة : ذهبُكِ دينُكِ ... وحُلِيُّكِ أخلاقُكِ ... ومالُكِ أدَبُكِ ...


يتبـــــــــــــــــــع

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:48 pm

ومضة : حسُبنا اللهُ ونِعْم الوكيل 000



السبيكة الرابعة :لا تستوي مؤمنةٌ وكافرةٌ 000



فما يدوم سرورٌ ما سررت به 000 ولا يردُّ عليك الغائب الحزَنُ
إنَّ بإمكانك أن تسعدي إذا نظرْتِ في ظاهرة واحدة ؛
وهي واقع المرأة المسلمة في بلاد الإسلام ... وواقع المرأة الكافرة في بلاد الكفر ...

فالمسلمة في بلاد الإسلام ... مؤمنة متصدِّقةٌ ... صائمةٌ قائمةٌ ... متحجبةٌ طائعةٌ لزوجها ...
خائفةٌ من ربها ... متفضلةٌ على جيرانها ... رحيمةٌ بأبنائها ...
فهنيئاً لها الثواب العظيم ... والسكينة والرضا ...
وأما المرأة في بلاد الكفر ... فهي امرأةٌ متبرجةٌ جاهلةٌ ... سخيفةٌ عارضةُ أزياء ... سلعةٌ منبوذة ...
بضاعة رخيصة تُعرض في كل مكان ... لا قيمة لها ... لا عِرض ولا شرفَ ولا ديانة ...
فقارني بين الظاهرتين والصورتين ؛ لتجدي أنك الأسعد والأرفع والأعلى ...
والحمد لله : (( وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ))

إشراقة : كلُّ الناسِ سوف يعيشون ؛
صاحبُ القصرِ ... وصاحبُ الكوخ ...
ولكن من السعيد ؟!!!!!!!!....

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:48 pm

ومضة : الله 0000 الله ربي لا أشرك به شيئاً 000
السبيكة الخامسة : الكسلُ صديقُ الفشلِ 000



أعزُّ مكانٍ في الدُّنا سرجُ سابحٍ 000 وخيرُ جليسٍ في الزمان كتابُ
أوصيك بمزاولة العمل ... وعدم الركون للفتور والكسل والاستسلام للفراغ ...
بل قومي وأصلحي من بيتك أو مكتبتك ... أو أدي وظيفتك ...
أو صلِّي ... أو اقرئي في كتاب الله ... أو في كتابٍ نافع ...
أو استمعي إلى شريطٍ مفيد ... أو اجلسي مع جاراتك وصديقاتك وتحدثي معهن فيما يقربكن من الله عز وجل ...
حينها تجدين السعادة والانشراح والفرح – بإذن الله – ...
وإياك .. إياك أن تستسلمي للفراغ أو البطالة ...
فإن هذا يورثك هموماً وغموماً ... ووساوساً وشكوكاً ... وكدراً لا يزيله إلاّ العمل ...
وعليك بالاعتناء بمظهرك ... من جمالٍ في الهيئة ... ومن طيبٍ داخل البيت ...ومن ترتيبٍ في مجلسك ...
ومن حسن خُلُقٍ تلقين به زوجك ... وأبناءك ... وإخوانك ... وأقربائك ... وصديقاتك ...

ومن بسمةٍ راضيةٍ ... ومن انشراحٍ في الصدر ....
وأحذرك من المعاصي ... فإنها سبب الحزن ... خاصةً المعاصي التي تكثر عند النساء ...
من النظر المحرم ... أو التبرج ... أو الخلوة بالأجنبي ... أو اللعن والشتم والغيبة ...
أو كفران حقِّ الزوج وعدم الاعتراف بجميله ...
فإن هذه ذنوبٌ تكثر عند النساء إلاّ من رحم الله ...
فاحذري من غضب الباري – جل في علاه - ....
واتقي الله عز وجل ... فإن تقواه كفيلةٌ بإسعادك وإرضاء ضميرك ...

إشراقة : إذا أقبلَتْ الهمومُ ... وتكاثرتْ الغمومُ ... فقولي : (( لا إله إلا الله )) ...

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:48 pm

ومضة : فصبرٌ جميلٌ 000



السبيكة السادسة :أنتِ بما عندكِ فوق ملايين النساء 000



سيكفيكِ – عمَّن أغلق الباب دونه 000 وظنَّ به الأقوام – خبزٌ مقمّرُ
تفكري في العالم بأسره ... أما يوجد في المستشفيات أسرَّةٌ بيضاءُ ... يرقد عليها آلافٌ من البشر ...
أصابهم المرض من سنوات ... واجتاحتهم الحوادث من أعوام ...
أما في السجون آلاف من الناس وراء الحديد ... كُدِّرت عليهم حياتُهم وذهبت لذتهم ؟!!!....
أما في دُوْر العناية والمستشفيات ... أناسٌ ذهبت عقولُهم وفقدوا رشدهم فصاروا مجانين ؟!!!!...
أليس هناك فقراء يسكنون في الخيام الممزقة ... وفي الأكواخ لا يجدون كسرة خبز ؟!!!....
أليس هناك نساءٌ أصيبت الواحدة منهنَّ ... فمات جميع أبنائها في حادث واحد ؟!!!
أو امرأةٌ ذهب بصرُها أو سمعُها .... أو بُترت يدُها أو رجلُها ... أو ذهب عقلُها ...
أو أصيبت بمرضٍ عُضالٍ من سرطانٍ ونحوه ...
وأنتِ سليمةٌ معافاةٌ ... في خيرٍ وسكينةٍ ... وأمنٍ ورضىً ؟!!!!!....
فاحمدي الله على نعمه ... ولا تصرفي أوقاتك فيما لا يرضي الله عز وجل ... من الجلوس طويلاً أمام القنوات الفضائية ...
وما فيها من رُخْصٍ وزيفٍ ... وبضاعةٍ مزجاةٍ ... ومادةٍ تافهة ...
تورث القلب الأسقام والأحزان ... وتعطِّل الجسم عن أداء وظيفته ...
ولكن خذي النافع المفيد ... مثل محاضرةٍ أو ندوةٍ ... أو برنامجٍ طبيِّ نافع ... أو أخبارٍ تهم المسلم والمسلمة ... أو نحو ذلك ...
واجتنبي هذه التفاهاتِ التي تُعرض ... وهذا المجون الذي يُصدَّر ...
فإنها تسقط الحياء والحشمة والدين ...
إشراقة : دعي الظالم لمحكمة الآخرة 000 حيث لا حاكم إلا الله 000

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:49 pm

ومضة : من ساعةِ إلى ساعةٍ فرجٌ 000
السبيكة السابعة : ابني لكِ قصراً في الجنة 000

أطعْتُ مطامعي فاستعبدتني 000 ولو أني قنعتُ لكنتُ حُرَّا
انظري كم مرَّ من أجيال ؟!!...
هل ذهبوا بأموالهم ؟!!... هل ذهبوا بقصورهم ؟!!!... هل ذهبوا بمناصبهم ؟!!!...
هل دُفنوا بذهبهم وفضتهم ؟!!... هل انتقلوا إلى الآخرة بسياراتهم وطائراتهم ؟!!!...
لا ....!!!.. جُرِّدوا حتى من الثياب والأغطية ... وأدخلوا بأكفانهم في القبر ...
ثم سُئل الواحد منهم : مَنْ ربُّك ؟!.. مَنْ نبيًّك ؟!.. وما دينُك ؟!!..
فتهيئي لذلك اليوم ... ولا تحزني ولا تأسفي على شيءٍ من متاع الدنيا ... فإنه زائل رخيص ...
ولا يبقى إلا العمل الصالح ...
قال سبحانه وتعالى :
(( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ))...

إشراقة : المرضُ رسالةٌ فيها بشرى 000 والعافيةُ حُلَّةٌ لها ثمن 000

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:49 pm

ومضة : لا إله إلاّ أنت سبحانك إني كنتُ من الظالمين 000
السبيكة الثامنة :لا تمزقي قلبك بيديكِ

إن كان عندك يا زمانُ بقيّةٌ مما يُهان به الكرامُ فهاتِها !
اجتنبي كلَّ ما يقتل الوقت ... من مطالعةٍ لمجلاتٍ خليعة ... وصورٍ عارية ... وأفكارٍ بائسة ...
أو كتبٍ إلحادية... أو رواياتٍ ساقطةٍ في عالم الأخلاق ...
ولكن عليك بالنافع المفيد ... كالمجلات الإسلامية ... والكتب النافعة ... والدوريات البنَّاءة ...
والمقالات التي تنفع العبد في الدنيا والآخرة ..
فإنَّ بعض الكتب والمقالات تورث في النفس شكّاً ... وفي الضمير شبهةً وانحرافاً ...
وهذه من آثار الثقافة المنحرفة المنحلة ... التي وفدت علينا من العالم الكافر ... والتي اجتاحت بلاد الإسلام ..
واعلمي أن الله عز وجل ... عنده مفاتح الغيب ... وهو الذي يفرِّج الهمِّ والغمَّ ...
فألحِّي عليه بالدعاء ... وكرِّري هذا الدعاء دائماً وأبداً :
(( اللهم إني أعوذ بك من الهمِّ والحزن ... وأعوذ بك من العجز والكسل ... وأعوذ بك من البخل والجبن ... وأعوذ بك من غَلَبة الدين وقهر الرجال )) ....
فإذا كررتِ هذا الحديث كثيراً ... وتأملتِ معانيه ...
فرَّج الله عنكِ كَرْبَكِ وهمَّكِ وغمَّكِ بإذن الله ..

إشراقة : اغرسي في الثانية تسبيحةً 000
وفي الدقيقة فكرةً 000
وفي الساعة عملاً 000

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:49 pm

ومضة : أمَّن يجيبُ المضطرَّ إذا دعاه 000
السبيكة التاسعة : أنتِ تتعاملين مع ربِّ كريمٍ جواد 000


لعلَّ الليالي بعد شحْطٍ من النوى 000 ستجمعنا في ظلِّ تلك المآلفِ

استبشري خيراً ... فإن الله قد أعدَّ لكِ ثواباً عظيماً ...
وهو القائل – سبحانه وتعالى - :
(( فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى )) ...
فالله – سبحانه – وعد النساء كما وعد الرجال ... وأثنى على النساء كما
أثنى على الرجال فقال :
(( إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ...... )) ...فدل على أنكِ شقيقةُ الرجل وقرينتُه ... وأنَّ أجرك محفوظ عند الله ...
فلكِ من أفعال الخير في البيت والمجتمع ما يوصلك إلى رضوان الله عز وجل ...
فاضربي أحسن الأمثلة ... وكوني نبراساً لأبناء أمتك ... ومثلاً سامياً لهم ...
اجعلي قدوتك في الحياة آسية امرأة فرعون رضي الله عنها ... ومريم عليها السلام ...
وخديجة وعائشة وأسماء وفاطمة رضي الله عنهن جميعاً ...
فهؤلاء وأمثالهن مختارات طيبات ... مؤمنات قانتات ... صائمات قائمات ... رضي الله عنهن وأرضاهن ...
فكوني على ذاك المنهج ... وطالعي سيرهن الرائدة ... تجدي الخير والبرد والسكينة ...

إشراقة : امسحي دمع اليتيم 000 لتفوزي برضوانِ الرحمن وسُكْنى الجنان 000

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
Abood
المدير العام
المدير العام
avatar

المزاج : مكيف

الجنس : ذكر

عدد المشاركات : 426

تاريخ التسجيل : 08/01/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 7:50 pm

ومضة : أليس الصبحُ بقريبٍ ؟ !000
السبيكة العاشرة :أنتِ الرابحةُ على كلِّ حالٍ 000


قل للذي بصروف الدهرِ عيّرنا 0000 هل عاند الدهرَ إلاّ مَنْ له خَطَرُ ؟!..

عليك بالاحتساب ... فإن وقع عليك همٌّ أو غمٌّ أو حزنٌ ... فاعلمي أنه كفارة للذنوب ...
وإن فقدتِ أحد أبنائك ... فاعلمي أنه شافعٌ عند الواحد الأحد ...
وإن أصابتك عاهةٌ أو مرضٌ في الجسم ... فاعلمي أنه بأجره عند الله ... وأنه محفوظ لك عند الواحد الأحد ...
الجوع بأجره ... والمرض بثوابه ... والفقر بجزائه عند الله عز وجل ...
فلن يضيع عند الواحد الأحد شيء ...
والله عز وجل يحفظ هذا ... كما يحفظ الوديعة لصاحبها حتى يؤديها في الآخرة ...

إشراقة : الصلاةُ كفيلةٌ بشرحِ الصدرِ وطردِ الهمِّ 000

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sanafer100.ahlamontada.com
مسك الايمان
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المزاج : متضايق

الجنس : انثى

عدد المشاركات : 61

تاريخ التسجيل : 19/02/2010

العمر : 28


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   11/3/2010, 11:58 pm

شكر ا عالمقاطع من كتاب الشيخ عائض القرني الاكثر من رائعة....جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قلب الحياة
عضو متألق
عضو متألق
avatar

المزاج : رايقه

الجنس : انثى

عدد المشاركات : 110

تاريخ التسجيل : 10/01/2010

العمر : 18

الموقع : http://sanafer100.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   12/3/2010, 10:22 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Nour Zaid
مشرفة المنتديات الاجتماعية
مشرفة المنتديات الاجتماعية
avatar

المزاج : رايقه

الجنس : انثى

عدد المشاركات : 143

تاريخ التسجيل : 13/02/2010

العمر : 26


مُساهمةموضوع: رد: روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...   22/3/2010, 5:01 pm

يسلمو كتير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روائع من ذهبٍ وحُلي ... لكنّ خاصة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سنافر الجامعات :: المنتديات الاجتماعية :: منتدى الفتاة المسلمة-
انتقل الى: